الاثنين، 20 ديسمبر 2010

حدث داخل إطار الكلمة







عندما يستوقفنا حدث مؤلم من أحداث حياتنا , من ألمنا ننسى إنه تجربة ....فقط تجربة ونطلق على تجربتنا هذه واحد من الأسماء التالية مأساة أو غلطة عمر أو حظ عاثر فنكسبها تأثير وهيمنة على تفكيرنا لتأخذ من وقتنا الشيئ الكثير أكثر مما تستحقه .

ما نطلقه على أي حدث يجعله داخل إطار الكلمة التي اخترناها ولكي نغير التأثير السلبي لتجاربنا السلبية علينا أن نختار إطار أكثر تفاؤل ليحد من نظرتنا السلبية لها ويحد من تأثرنا السلبي بها كأن نقول تجربة جاءت بمعلومة جديدة أو نقول تحدي جديد وبسيط ...سؤال واحد كفيل بتغيير توجهنا هو :هل يوجد في هذه التجربة فوائد أو حتى فائدة واحدة ؟





أكيد كل تجربة مهما كانت مؤلمة بها فرصة لمعرفة شيئ جديد عن نفسك أو عن الآخرين .....أكيد أنها ألقت الضوء على شيئ جديد لم تكن حتى تعرفه ,بما أننا نستطيع أن نرى الأشياء فنحن نستطيع أن نراها بصور مختلفة ألا يقولون أن نظرة كل واحد منا للأشياء تختلف عن الآخر ... حسناً فالننظر لها بعين إنسان ندرك أنه يتمتع بالحكمة وسداد الرأي ,إنسان ليس غارق بالماديات ,إنسان روحة متحررة من قيود الكبرياء الذي يجعل الواحد منا يريد أن يكون دوماً على حق دون النظر للحق ,وبدلاً من أن تلتقط أعيننا اللون الأسود والأبيض كالكاميرات القديمة ,دعنا ننظر للأشياء بكاميرا حديثة تلتقط كل الألوان بدرجاتها وتكسب حتى اللون الأسود جماله ...وتقرب لنا الأشياء الصغيرة الدقيقة التي لم نكن ننتبه لها ولنعمل زوووووم فنراها واضحة ونشكر الله عليها ,الأشياء الصغيرة الجميلة هي الخلفية التي تجعل من مواقفنا تحفة فنية بها كم كبير من الفوائد .





تفسير مواقف حياتنا من قلب شاكر تختلف عن تفسيرها من قلب لن نقول جاحد ولكن متخاذل ومتشاءم ,ونوع التفسير يعطي تفكير ونتائج ومشاعر تناسبه بالضبط ....قد لا ننجح في المرة الأولى أو الثانية لكننا سننجح حتما إن ركزنا على الفوائد لا العقبات أو المنغصات ,أي موقف محبط عندما نجتازه نصبح أكبر منه ولن نخفق مستقبلاً في التعامل مع ما يشابهه ,لكل موقف في حياتنا زوايا وليست زاوية واحدة فإن اخترنا زاوية بعينها وتركنا الباقي فقد قمنا بذلك لأننا اعتدنا على طريقة في التفكير أو لأن طريقتنا هذه تحقق لنا فائدة ما ,وهذا لا ينفي وجود الزوايا الأخرى أو يعفينا من مسئوليتنا في الإختيار .....اختيار اسم مناسب لمواقفنا وتفسيرها بكلمة تحمل معنى من معاني التفاؤل يجعلنا نكتشف أنها اكتسبت شكل جديد .

هناك 12 تعليقًا:

شمس النهار يقول...

البوست جميل وعميق

ماحدش فعلا علي حق علي طول واللي يفتكر نفسه كده
هيكون بيغلط في حق نفسه

والقلب الشاكر قلب جميل
دائما يري كل شئ يعمل في الخير
حتي لوبان شر
هيجي يوم ويبان انه كان يؤدي لخير

تسلم ايدك
:))

عندي فزورة في المدونة ياريت تيجي تحليها
:))

الحياة الطيبة يقول...

انتي الأجمل ياشمس النهار ,عندما تأتي مواقفنا الحياتية فهي تأتي وداخلها دروس قد لا تكون واضحة وتحتاج منا إلى تفكير لاستخلاصها وأول خطوة أننا نعلم يقيناً أنها وفي كل حالاتها خير ,أسعدني حقاً مرورك وإضافتك .
ماهي الفزورة شمس النهار ؟بإذن الله سأحلها ....تحياتي.

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ماشاء الله

ربنا يكرمك يارب والمسلمين

كلمات جميلة وعميقة وفعلا لازم نشوف الجانب الايجابى فى اى حاجة بتحصل لان امر المؤمن خير كما علمنا رسولنا الكريم ..

وربنا يكرمك على تشجيعك مرة اخرة اخت غالية بارك الله فيكى

Ahmed Mustafa - zema يقول...

صدقت فعلا
لكن هناك امر واحد .. هو ان التجربة التي فعلا تكون مؤلمة تؤلمنا رغما عن ارادتنا .. و صدقيني قد نحاول مرارا و تكرارا و لكن فقط ياتي صوت من الماضي فلا نستطيع السيطرة و تعودنا كل الجراح التي كانت على وشك الانغلاق .

موضعك طيب كالعاده و مبحر داخل الكيان الحقيقي

جزاك الله خيرا اختي

و هذه المرة لي عندك طلب
قد دعوتك في المدونة عندي كي تقومي بواجبك التدويني ان امكن الامر :)
و ساترك لك لينك التدوينة التي تمت دعوتك فيها اختي
http://newpencil.blogspot.com/2010/12/blog-post_21.html

تقبلي مروري :)

الحياة الطيبة يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكرررراً على الثناء والمرور .... وموضوعك وجهدك يستحقان التشجيع ,تحياتي .

الحياة الطيبة يقول...

التخطيط أحمد للمواقف الضاغطة مسبقاً يجعلنا أقل تأثراً بها مثلاً نكيف أنفسنا على مفهوم أننا عندما نواجه موقف ضاغط فإننا نعرف بالضبط ماذا نفعل وكيف نضبط النفس وكيف نتصرف بحكمة وكيف نقول ما نريد أن نقوله بهدوء وفي الوقت المناسب وهذا ليس بالسهل لذا قال الحبيب (ليس القوي بالصرعة ,القوي من يملك نفسه وقت الغضب ...هناك مواقف تجعل من إطلاق الغضب من أسهل الطرق ,هناك أوقات تجعلنا نميل للحزن أو العزلة ,أنا معك في أننا بشر ونتأثر لكن نحن أيضاً نعرف كيف ندير المواقف لتخدمنا لنوجه طاقتنا التي صاحبت الموقف في شيئ مفيد لا أن ندع الموقف يديرنا أو يسيطر علينا ويأسرنا .
طلبك مجاب أحمد ,وسعدت حقاً بمرورك وإضافتك ,تحياتي .

BookMark يقول...

تدويناتك دائما بالصميم
".. تلتقط كل الألوان بدرجاتها وتكسب حتى اللون الأسود جماله"
نعم حتى الأسود له زاوية جميلة إذا ما أردنا أن ننظر إليها فسنراها في أبهى صورها، وإن لم نفكر إلا بالعتمة التي تميز السواد فلن نرى إلا العتمة ...

الله يعطيج العافية الحياة الطيبة
ويجعله في ميزان حسناتك ما توصلينه للقراء من كلام طيب

الحياة الطيبة يقول...

ما تتصورين Book Mark اشكثر آنا سعيدة بمرورك وإضافتك وكلماتك الرقيقة ,شكراً من القلب .

منصور الفرج يقول...

صدقتي بكل كلمة ...
مع كل تجربة نقول ان دائماً هناك أفضل و أحسن

بوركت الكلمة و كاتبتها .

احترامي

الحياة الطيبة يقول...

شكراً منصور الفرج على المرور وكلمات الثناء , مررت بمدونتك ووجدتها مميزة ولها طابع خاص ,شكراً ثانية ,تحياتي .

مـي يقول...

اختيار اسم مناسب لمواقفنا وتفسيرها بكلمة تحمل معنى من معاني التفاؤل يجعلنا نكتشف أنها اكتسبت شكل جديد .
/
/
/
هذي العبارة ،، من أروع ما قرأت ..

مساءك ورد وفل وياسمين..

الحياة الطيبة يقول...

أهلاً مي وأشكرك على المرور وكلمة الثناء مساءك مساء التفاؤل ,تحياتي .